نبذة عن مدارس الرياض:

تأسست مدارس الرياض للبنين والبنات عام 1390/1391هـ الموافق 1971. وقد كانت فكرة إنشائها نتيجة جهود عدد كبير من الآباء المخلصين في هذا البلد المعطاء والحريصين على تنشئة أبنائهم في محيط البيئة الإسلامية وتعويض الآباء عن إرسال أبنائهم وبناتهم للدراسة في المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية خارج بلدهم. من هنا نبتت فكرة تأسيس مدارس الرياض التي وضعت في اعتبارها تحقيق الأهداف الآتية :

1) إعداد المواطن الصالح المؤمن بربه العامل بتعاليم دينه المعتز بتراثه ولغته ووطنه والملتزم بالقيم الروحية والعادات الاجتماعية في بلده.

2) توفير أفضل السبل التربوية والعلمية لطلاب وطالبات المدارس.

3) تزويد الطالب بالمعارف والمهارات في مختلف العلوم والفنون وتنمية مواهبه الذاتيه ومساعدته في القدرة على الابتكار والبحث والإبداع.

4) تهيئة المناخ العلمي والتربوي المناسب الذي يعوض الطلاب والطالبات عن الذهاب إلى خارج المملكة للدراسة مع الحرص بأن تكون هذه المدارس ذات مستوى علمي متميز.

5) الالتزام بالمناهج المقررة في المدارس الحكومية مع تمكين الطالب من إتقان لغة أخرى وإضافة مادة اللغة الانجليزية لمرحلتي الروضة والابتدائية علاوة على ما تراه المدارس مناسباً من الأنشطة أو المواد التي لا تتعارض مع مناهج وزارة المعارف أو الرئاسة العامة لتعليم البنات.

6) العمل على تربية الروح الوطنية في نفوس الطلاب وتعزيز حب الطالب لوطنه.

وقد حظيت المدارس منذ تأسيسها بشرف ورعاية ومؤازرة رئيسها الفخري صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض.

وتعتبر مدارس الرياض تجربة تعليمية فريدة من نوعها لكونها مؤسسة تربوية لا تهدف إلى الربح المادي وليست ملكاً لشخص معين وقد استقبلت المدارس طلابها وطالباتها مع مطلع العام الدراسي 1390/1491هـ. الموافق 1970/1971م. وكانت تضم مراحل الروضة والابتدائي فقط في كل من قسمي البنين والبنات وكان عدد الطلاب والطالبات في العام الأول لا يتجاوز الـ 250 طالباً وطالبة.. ثم تطور العدد فأصبح يضم في السنة الدراسية الحالية يقارب ثلاثة آلاف طالب وطالبة في مختلف المراحل الدراسية من الروضة وحتى نهاية المرحلة الثانوية في كل من مدارس البنين والبنات.

وقد تطلب التطور في أعداد الطلاب والطالبات توسعا في المباني وتحديثاً في الأساليب التربوية والتعليمية مما أدى إلى انتقال المدارس من مبانيها المستأجرة والمتواضعة في عليشة إلى مبان حديثة تم إنشاؤها في حي السلام على طريق خريص ولما لم تف هذه المباني الجديدة بمتطلبات التوسع المستمر والإقبال المتزايد من الطلاب والطالبات على المدارس فقد تمت الموافقة الملكية السامية على إنشاء مبان جديدة لمدارس الرياض بحي الناصرية وهو الموقع الحالي للمدارس والذي تسعى الإدارة العامة للمدارس لتحقيق الطموحات المرجوة من تحديث مستمر وتطوير دائم في جميع المجالات العلمية والتربوية حتى أصبحت بفضل الله تعالى ثم بتوجيهات سمو رئيسها الفخري واجهة من الواجهات المشرفة في وطننا الغالي وعلى المستوى الإقليمي..


 



 
="21">